التخطي إلى المحتوى

الماسونية في العالم

اعرف دوت نت يقدم لكم فى هذا المقال بعنوان الماسونية في العالم.
الماسونية في العالم تلك الجماعة السرية باطنا والعلنية ظاهرا، ورغم مئات الكتب التي تناولتها بحثا ودرسا إلا أن البعض ما زال يتساءل عما هي الماسونية؟ يعطينا الماسوني البلجيكي المعروف “جويليه دالفييلا” تعريفا بأنها اتحاد سري يجمع الرجال الأحرار والشرفاء برباط أقوى وأرقى من كل الاختلافات في الوظيفة والحزب والجنسية أو الدين.
ويذهب آخرون إلى أن غرض الماسونية هو البحث عن الحقيقة ودراسة الأخلاق وممارسة التكافل، كما تعمل الماسونية على تنقية وكمال الجنس البشري -بحسب تعريفات الماسونيين أنفسهم- وهي في طبيعتها متسامحة وترفض كل أنواع القوالب الثابتة وتقوم على مبدأ الحرية المطلقة للضمير. يقول «البيرج ستيفنن» أحد مؤرخي الماسونية المشهورين إن هناك تسع نظريات عن نشأتها على الأقل ومن بينها:
أنها ترجع إلى «حيرام» المهندس الذي بنى هيكل سليمان. وهذا هو الأصح وليس كما يزعمون أنها تعود إلى أبعد من ذلك أي إلى زمن آدم ونوح وبداية الخليقة. وفي عهد الإمبراطورية الرومانية المسيحية فإنها نتاج لجماعة فرسان الهيكل التي نشأت في أوروبا بعد عودة الحملات الصليبية. وهي نتاج لحركات سياسية لآل سيتورات في سعيهم لاسترداد عرش انجلترا.
ومن كتاب لمؤلف سياسي نمساوي يسبق اسمه لقب دكتور ونائب برلماني ومن المدافعين عن النظام الإمبراطوري النمساوي المجري الذي انهار بعد الحرب العالمية الأولى، والمتعاطف مع القومية الألمانية، والمثير أن اسمه لم يكن واضحا على الكتاب، ما يعني أنه كان أحد أعضاء المحافل الماسونية، وانشق عليها، ولكي يتجنب المصير المعتاد للمنشقين أي القتل والتعذيب، فضل الرجل ألا يذكر اسمه.

سطور الكتاب مثيرة حقا ” الماسونية في العالم “؛ إذ تشير إلى أن هدف الماسونية الرئيس هو التسريع بالانهيار التام لنظام الدولة والمجتمع حول العالم، لاسيما في الدول ذات الطابع الملكي، والهدف من وراء ذلك أن تعتاد الشعوب على التفكير الجمهوري وصولا إلي بلورة «الجمهورية العالمية» التي تنتظم في صفوفها البشرية جمعاء. ومن هذا المنظور تكون الحرب العالمية اختبارا للقوة للماسونية العالمية التي تم التحضير لها من المحفل منذ زمن، وأن رئاسة أركانها تتخذ من لندن مركزا وأن إدارتها الروحية في باريس.فالماسونية العالمية الحديثة تسعى للوصول إلى النموذج المعروف بالجمهورية العالمية، أي النظام العالمي الجديد، ولذلك فقد أشعلت ثورات في كل مكان، وبالتالي فهي غير مبرأة عن أفظع تلك الثورات وأكثرها ترويعا ألا وهي الحرب العالمية الأولى والثانية، كما أن مجرد التفكير أو التخمين يفضي إلى الاستنتاج بأن نصيبها في عملية الدمار البشع التي لحقت أوروبا يفوق بكثير ما كان الألمان يميلون لافتراضه، وفي الوقت الذي ألقى الماسونيون بشعار السلام العالمي وسط الجماهير، لجأت كل من الماسونية الفرنسية والانجليزية الحاسمتين إلى سياسة تفضي حتما إلى الثورة العالمية، أو في حقيقة الأمر إلى الحروب العالمية. ونحن العرب والأمة الإسلامية نرى في الماسونية خطرا ومؤامرة وتهديدا لكياننا ومجتمعاتنا لأننا نرى أن هدفها السيطرة على شعوبنا وأيضا الموارد، ونرى أنها من صناعة اليهود وتروج لليهودية وهيكل سليمان المزعوم.

“الماسونية” حركة سرية عالمية؛ عرفت بغموض النشأة والأهداف وسعة الانتشار والنفوذ، وبينما يرى كثيرون أنها يهودية أو ذات ارتباط وثيق بالصهيونية العالمية وتهدف للسيطرة على العالم بالتدريج والسعي لإعادة بناء ما تعتقد أنه “هيكل سليمان”؛ ينفي زعماؤها ذلك ويؤكدون أنها “جمعية خيرية تسعى لتآخي البشرية ورفاهيتها”.

النشأة والأهداف

” الماسونية في العالم ” نظرا لطبيعة حركة الماسونية الموغلة في السرية والغموض فإنه لا يوجد اتفاق على شيء من أمورها وبالذات ظروف نشأتها وطبيعة أهدافها ونوعية خططها؛ فهذه الحركة -التي تسمي نفسها “أخوّة البنائين الأحرار”- تقول إن نشأتها الرمزية تزامنت مع ما تدعوه “هيكل سليمان” الذي تعتبره أول عمل عظيم نفذته، ومن “إنشائه” استلهمت اسمها “البناؤون الأحرار” وأخذت تقديس “حرفة البناء”.

ويقول المؤرخون الماسونيون إن “أسرار المهنة” وصلت إلى إنجلترا عام 926م على أيدي البنائين والصناع الحرفيين الأوائل الذين عملوا في تشييد الكنائس وغيرها من البنايات الدينية، فشكل هؤلاء الحرفيون نواة الحركة الماسونية الأولى وعلاقتها بالدين.

ويفتخر الماسونيون بمن يُسموْن “فرسان الهيكل” الذين يعتبرونهم من العناصر المؤسسة للماسونية. و”فرسان الهيكل” تشكيل عسكري على أساس ديني شارك مع الصليبيين في محاربة المسلمين لانتزاع المسجد الأقصى منهم، إذ يعتقدون أنه بُني تماما فوق ما يسمى “هيكل سليمان“.

وبشأن ارتباط الماسونية بـ”هيكل سليمان” المزعوم؛ قال جون هاميل المتحدث باسم المحفل الماسوني الأكبر بلندن(في لقاء مع قناة الجزيرة عام 1999) إن ” هيكل سليمان هو البناء الوحيد الذي وُصف تفصيلاً في التوراة، وعندما كانت الماسونية تنظم نفسها في أواخر القرن السادس عشر وبدايات القرن السابع عشر كانت التوراة مصدراً عظيماً للمحاكاةِ والتميز، ولهذا تناولوا فكرة البناء واستخدموا بناءً موصوفاً في التوراة”.

ومن الناحية التاريخية المؤسسية يُعتبر “المحفل الكبير” في لندن -الذي أنشئ خلال صيف عام 1717- أقدم المحافل الماسونية الرسمية العالمية وأكثرها سلطة، وقد نشأ من اندماج أربعة محافل ماسونية وأعطى لنفسه صلاحية العمل على توحيد الحركة الماسونية العالمية تحت وصاية “أستاذه الأكبر”.

ومن بريطانيا تمددت الماسونية إلى فرنسا في عشرينيات القرن الثامن عشر الميلادي الذي كان قرن الرواجالكبير للأفكار الماسونية، وتوسعت موجتها بعد ذلك في البلدان الأوروبية وأميركا حيث أثر رجالها في قيام الثورتين الفرنسية والأميركية، ثم انتقلت أقطار العالم الأخرى عبر جحافل الحركة الاستعمارية في العقود اللاحقة.

وعلى مستوى طبيعة أهداف الماسونية؛ فقد كثرت بشأنها الأقوال والتقديرات التي يذهب بعضها إلى اعتبار هدفها الأكبر هو أن تكون حركة تتجاوز الحدود والدول والأشخاص، وتتحكم من خلالها قلة من الناس في مقدرات العالم وخيراته، وأن ما تقوم الماسونية من أنشطة خيرية لصالح الفقراء والمحتاجين مجرد غطاء للأهداف الخفية للحركة.

ويرى آخرون أن رموز الحركة التوراتية -مثل نجمة داود التي ترمز عندهم للحياة وما يسمونه “هيكل سليمان”-  تشير إلى صلتها باليهودية، مما يدل على أنها أداة من أدواتها السرية للسيطرة على العالم وتحقيق مصالحها فيه.

وينقل أستاذ التاريخ بالجامعة اللبنانية حسان حلاق -في حديث مع الجزيرة عام 1999- عن أحد الماسونيين الكبار يدعى يوسف الحاج (وكان يتمتع بالدرجة الـ33 التي هي قمة سلّم العضوية في الماسونية) قوله: “إن الماسون يؤمنون بالتوراة لأن الماسونية بنت اليهودية، إنهم يؤمنون بإنشاء وطن قومي يهودي في فلسطين”.

ويستشهد حلاق أيضا على علاقة الماسونية باليهود بأن الذي تزعم حادثة خلع السلطان العثماني عبد الحميد الثاني عام 1908 هو المحامي اليهودي الماسوني عمانوئيل قرصوه، وهو الذي أسس محفلا ماسونيا من أهم المحافل الماسونية في الدولة العثمانية.

ويضيف أنه أثناء الحرب الأهلية اللبنانية عُثر في أحد المحافل الماسونية على وثيقة تكشف شفرة الاتصال بين الأعضاء وكلمات السر المرتبطة بكل درجة على حدة، ومعظم هذه الكلمات كلمات عبرية.

غير أن الماسونيين يعتبرون تلك الاتهامات مجرد “افتراءات” يُلصقها بهم أعداؤهم مستغلين انطواء الحركة وعدم انفتاحها على الآخرين خلال القرون الماضية.

ويقولون إنهم يمجدون “الرب مهندس الكون” ويعتبرونه “البنّاء الأعظم”، وإنهم يشجعون من ينضم إليهم على “تقوية دينه الذي يؤمن به” وأن تكون لدين “قيم أخلاقية”، وأن يلتزم بـ”حرية التفكير” وحب الآخرين وخدمة رفاهيتهم، والعيش معهم بأخوة وتسامح بغض النظر عن انتماءاتهم.

ويؤكدون أنهم يؤمنون بـ”القيم العالمية المشتركة” وضرورة تعليمها للشعوب وصولا إلى إيجاد “العيش المشترك” بينهم، وتعليمهم “القيم الديمقراطية لتكوين مجتمع مدني بغير حدود، ولذلك يسعون لجمع الناس من مختلف الخلفيات وتعزيز العوامل المشتركة بينهم”. وفي سبيل ذلك يقولون إنهم يحظرون على أتباعهم الخوض في السياسة والدين لأنهما عاملان يؤديان إلى تفريق الناس.

الهيكلة والتجنيد

الماسونية في العالم ” من حيث الهيكلة والتجنيد؛ يحتوي النظام الداخلي الماسوني على ثلاث طبقات تتضمن 33 درجة، ويقول دارسوها إن أصحاب الطبقة الثالثة هم “أهل الثقة” الذين تكشف لهم أسرار لم تعرفوها من قبل، ويكون “قَسم الولاء” في حقهم أشد قسوة ونكثه أقسى عقوبة.

ويعتبر المحفل الماسوني الأعظم في قلب لندن أعرق محافل الحركة الماسونية العالمية، ويضم عشرات الغرف والقاعات التي يعقد فيها الماسونيون جلساتهم الخاصة، وينظمون فيه حفلاتهم، وفيه غرف تنظم فيها جلسات قبول الأعضاء الجدد أو ترقية آخرين إلى مراتب أعلى. وأكثر ما يُلاحظ في هذه القاعات هو الحضور القوي للرموز الدينية رغم أن الحركة تصر على أنها لا تناقش الدين أو السياسة.

ويحتوي المتحف على سجل حافل بالوثائق والقطع الأثرية والأدوات التي تؤرخ لأكثر من ثلاثة قرونٍ من تاريخ الماسونية، وفيه وثائق عن المحافل الماسونية في مختلف أنحاء العالم حسب الفترات التاريخية التي شيِّدت خلالها، وتحفظ في جناح منه صور ووثائق تتعلق بالشخصيات العالمية التي انضوت داخل الماسونية من أدباء وموسيقيين وملوك وأمراء ورؤساء دول وغيرهم.

وعن علاقة هذا المحفل ببعض المحافل الماسونية الأوروبية؛ يقول المتحدث باسمه جون هاميل (عام 1999): “محفل الشرق في إيطاليا لا نعترف به حاليا لأنهم قبل سنوات قليلة كانوا متورطين في السياسة، أما محفل الشرق في فرنسا فلا نعترف به لأكثر من 120 عاما لأنهم قبل نهاية القرن التاسع عشر سحبوا اعترافهم بالرب في طقوسهم، ولهذا سحبنا اعترافنا بهم ولا نتزاور معهم”.

ويعتبر “ترسيم” الأعضاء الجدد -الذين يجلبون بالإراء والابتزاز للانضمام إلى الحركة الماسونية و”الخروج من الظلمات إلى النور”- أحد أهم الطقوس الخاصة التي تعقدها الحركة عدة مراتٍ في السنة، ويتولى ترتيباته رؤساؤها وأحبارها في محافلها المنتشرة عبر العالم.

ولدى انضمام عضو جديد يقول “الرئيس الأعظم” للمحفل -في بداية جلسة ترسيمه في “حجرة التأمل“- ما نصه: “اللهم يا مهندس الكون الأعظم نسألك أن تهب جزيل رحمتك لعبدك هذا الذي يطلب الآن الإشراك معنا في أسرار الأساتذة البنائين الأحرار، وأعنه على الجواب وقت السؤال، وثبته عند الامتحان.. آمين”.

ويؤدي العضو الجديد قسم الولاء للماسونية متعهدا “تعهدا ناشئا عن شرف نفسه بأن يستمر بعد انضمامه إلى هذه العشيرة في القيام بالعوائد الماسونية القديمة، والحضور إلى الاجتماعات ومشاركة الإخوان”. وعليه أن يعرف “أن الماسوني الحر يربأ بنفسه عن الدخول في مناقشة تيارات الدين أو موضوعات السياسة”.

ثم يسأله “الرئيس الأعظم” قائلا: “هل أنت راغبٌ باختيارك ومحض إرادتك في التعهد تعهدا وثيقا مبنيا على المبادئ المتقدم ذكرها بأن تحفظ أسرار هذه العشيرة وتصونها؟ فلتقم الآن بتقبيل الكتاب المقدس، أيها المستنير أنت الآن على وشك الاطلاع على أسرار الدرجة الأولى للبنائين الأحرار”.

وفي ختام الجلسة يخاطبه “الرئيس الأعظم” محذرا: “إذا حاولت الهرب فإن عقابك سيكون إما بالطعن أو بالشنق. العقوبة البدنية التقليدية التي تقع عليك -كما هو معروف من تاريخ الماسونية- هي قطع رقبتك من جذورها، إذا أفشيت سراً من أسرار البنائين الأحرار”.

ورغم الانفتاح الإعلامي الذي صار الماسونيون يبدونه -خاصة في بريطانيا وأميركا- في إطار مراجعة جذرية أجراها زعماء الماسونية قرروا فيها التخلي عن الغموض الذي يحيط بهم والتركيز على أنشطتهم “الخيرية”؛ فإنهم لم يسمحوا لأعضائهم بالحديث عن طريقة المصافحة أو كلمة السر المطلوبة لدخولهم المراكز الماسونية، كما بقيت اجتماعاتهم الخاصة قاصرة عليهم.

السرية والنفوذ

” الماسونية في العالم ” ظلت الماسونية حركة سرية مبهمة بالنسبة للغالبية الساحقة من الناس في هذا العالم، ولذلك يرى مطلعون أنها حركة تهدف للسيطرة على العالم من خلال ربط صلات قوية بأقطاب المجتمعات المحلية وأصحاب النفوذ فيها، وزرع أتباعها الموالين لها في مختلف المحافل الفكرية والعلمية والثقافية، وفي المراكز السياسية والاقتصادية وحتى القضائية والعسكرية الحساسة في دول العالم.

ويقولون إن المحافل الماسونية تتخفى دائما وراء أسماء منظمات وجمعيات وهمية لمزاولة أنشطتها الفكرية والسياسية والتغلغل في مفاصل السلطة، عبر زعماءٌ وقادة ومسؤولين كبار ساعدتهم الحركة في الوصول إلى المناصب الرفيعة والبقاء فيها مقابل خدمة أهدافها والالتزام بعهودها، حيث يؤدون جميعا قسم الولاء لخدمة تلك الأهداف ولا يجرؤون على التراجع عن قسمهم تحت طائلة الموت بأبشع الأساليب.

ويؤكد هؤلاء المطلعون أن “الأخ الماسوني” يقسم عند دخوله الحركة على مساعدته “إخوانه” في أي مكان وفي أي ظرف، وذلك على حساب أشخاص قد يكونون أكثر كفاءة. ويستشهدون على ذلك بقول الرئيس الأميركي الأسبق هاري ترومان: “أيادٍ لا حصر لها تتعانق كل يوم، وآباء لا حصر لهم يودعون أبناءهم ويقولون: يا بني حين يحل بك الظلام والوحدة أبحث عن ماسوني وقل له: إنك ابن لماسوني، وستجد فيه صديقا”.

وقد دفع ذلك المحللين إلى اعتبار الماسونية امتدادا لما اصطلح على تعريفه بـ”الحكومة العالمية الخفية”، إذ أصبحت هي مؤسسات الحكم الحقيقية في البلاد التي توجد فيها، خاصة إذا كان بعض أعضائها من الأسر المالكة أو الأنظمة الحاكمة عبر أنحاء العالم، ويصفونها بأنها “منظمة ضد الديمقراطية” لكونها تشكل “دولة داخل الدولة”.

ففي بريطانيا -التي تستضيف أقدم المحافل الماسونية ويقدر عدد الماسونيين فيها بأكثر من 300 ألف عضو- كان للأسرة المالكة تاريخ طويل مع الماسونية كما توضح ذلك شجرة العائلة، وقد شغل منصب “الأستاذ الأعظم” في محفلها ابن عم الملكة الأمير إدوارد جورج (دوق كِنت وستراثرن). وتقول الماسونية إن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرشل كان من أعضائها.

وعام 1996 دعت الحكومة البريطانية أعضاء الشرطة والقضاء والمجالس المحلية إلى التطوع بالإعلان عما إذا كانت لهم علاقة بالماسونية، لكن لم يفصح عن عضويته فيها سوى حوالي 5% نظرا لكون الدعوة غير ملزمة. وهو ما جعل الحكومة تهدد بأنها قد تتحول إلى قانون يُلزم هؤلاء بالكشف عن انتمائهم إلى هذه الحركة.

وفي فرنسا يتمتع الماسونيون -الذين ينتمي معظمهم إلى “محفل الشرق الكبير” وهو أكبر وأقدم منظمة ماسونية في البلاد إذ تأسس قبل حواي 250 عاما- بنفوذ واسع في الدولة والمجتمع، حيث ينتمي إليهم سياسيون كبار وقضاة سامون وقيادات فكرية واقتصادية وإعلامية لامعة.

وفي ألمانيا بلغت الماسونية حدا من النفوذ جعل حركة “مواطنو الرايخ” تعتبر أن الدولة القائمة شركة مساهمةمحدودة تديرها الماسونية واللوبيات والمجموعات العالمية، وأن المواطنين الألمان هم مجرد موظفين في هذه الشركة، وأن ألمانيا دولة محتلة.

وفي أميركا يوجد أكبر عدد من الماسونيين في العالم (أكثر من ثلاثة ملايين) موزعين على مختلف الولاياتالأميركة، وتعتبر الماسونية الأميركية أكثر انبساطا وأقوى تغلغلا في المجتمع مقارنة بنظيرتها الأوروبية. ويعد المؤتمر السنوي الذي يدعو له المحفل الأكبر في مدينة نيويورك ملتقى دائما للماسونيين الأميركيين و”إخوانهم” من كل مكان في العالم.

وللماسونيين حضور نوعي قديم في أميركا، فقد كان ثمانية على الأقل ممن وقعوا على إعلان استقلالها عن بريطانيا ماسونيين، وهناك 13 ماسونياً ضمن من وقعوا على الدستور الأميركي، و16 رئيساً للولايات المتحدة كانوا أيضاً ماسونيين، من بينهم جورج واشنطن (أول رئيس للبلاد) وجيمس بوكانان وأندرو جونسون ورفرانكلين روزفلت وهاري ترومان.

أما حضور الماسونية في البلاد العربية والإسلامية فما زالت تلفه سرية كبيرة، ومع ذلك فقد أدى انفتاحها الإعلامي المتزايد إلى ظهور جوانب منه، كما حصل في مؤتمر المحفل الأكبر للماسونية الذي انعقد في العاصمة اليونانية أثينا خلال يونيو/حزيران 2008 تحت عنوان “عبر بناء أوروبا نبني العالم”.

بَيْد أن الماسونيين يعتبرون الحديث عن نفوذهم العالمي مجرد تضخيمٍ لوضعٍ لا وجود له أصلا، مشيرين إلى أن الحركة تحظر الخوض في أمور السياسة والدين لأن “مبدأها هو احترام أتباعها للقانون في بلدانهم وفي أي بلد يقيمون فيه”، ويؤكدون أن “أعداء الحركة” يستغلون انحراف عدد قليل من أعضائها لمهاجمتها والإساءة إلى سمعتها.

“الماسونية” حركة سرية عالمية؛ عرفت بغموض النشأة والأهداف وسعة الانتشار والنفوذ، وبينما يرى كثيرون أنها يهودية أو ذات ارتباط وثيق بالصهيونية العالمية وتهدف للسيطرة على العالم بالتدريج والسعي لإعادة بناء ما تعتقد أنه “هيكل سليمان”؛ ينفي زعماؤها ذلك ويؤكدون أنها “جمعية خيرية تسعى لتآخي البشرية ورفاهيتها”.

النشأة والأهداف
نظرا لطبيعة حركة الماسونية الموغلة في السرية والغموض فإنه لا يوجد اتفاق على شيء من أمورها وبالذات ظروف نشأتها وطبيعة أهدافها ونوعية خططها؛ فهذه الحركة -التي تسمي نفسها “أخوّة البنائين الأحرار”- تقول إن نشأتها الرمزية تزامنت مع ما تدعوه “هيكل سليمان” الذي تعتبره أول عمل عظيم نفذته، ومن “إنشائه” استلهمت اسمها “البناؤون الأحرار” وأخذت تقديس “حرفة البناء”.

ويقول المؤرخون الماسونيون إن “أسرار المهنة” وصلت إلى إنجلترا عام 926م على أيدي البنائين والصناع الحرفيين الأوائل الذين عملوا في تشييد الكنائس وغيرها من البنايات الدينية، فشكل هؤلاء الحرفيون نواة الحركة الماسونية الأولى وعلاقتها بالدين.

ويفتخر الماسونيون بمن يُسموْن “فرسان الهيكل” الذين يعتبرونهم من العناصر المؤسسة للماسونية. و”فرسان الهيكل” تشكيل عسكري على أساس ديني شارك مع الصليبيين في محاربة المسلمين لانتزاع المسجد الأقصى منهم، إذ يعتقدون أنه بُني تماما فوق ما يسمى “هيكل سليمان”.

وبشأن ارتباط الماسونية بـ”هيكل سليمان” المزعوم؛ قال جون هاميل المتحدث باسم المحفل الماسوني الأكبر بلندن (في لقاء مع قناة الجزيرة عام 1999) إن ” هيكل سليمان هو البناء الوحيد الذي وُصف تفصيلاً في التوراة، وعندما كانت الماسونية تنظم نفسها في أواخر القرن السادس عشر وبدايات القرن السابع عشر كانت التوراة مصدراً عظيماً للمحاكاةِ والتميز، ولهذا تناولوا فكرة البناء واستخدموا بناءً موصوفاً في التوراة”.

” الماسونية في العالم ” ومن الناحية التاريخية المؤسسية يُعتبر “المحفل الكبير” في لندن -الذي أنشئ خلال صيف عام 1717- أقدم المحافل الماسونية الرسمية العالمية وأكثرها سلطة، وقد نشأ من اندماج أربعة محافل ماسونية وأعطى لنفسه صلاحية العمل على توحيد الحركة الماسونية العالمية تحت وصاية “أستاذه الأكبر”.

ومن بريطانيا تمددت الماسونية إلى فرنسا في عشرينيات القرن الثامن عشر الميلادي الذي كان قرن الرواجالكبير للأفكار الماسونية، وتوسعت موجتها بعد ذلك في البلدان الأوروبية وأميركا حيث أثر رجالها في قيام الثورتين الفرنسية والأميركية، ثم انتقلت أقطار العالم الأخرى عبر جحافل الحركة الاستعمارية في العقود اللاحقة.

وعلى مستوى طبيعة أهداف الماسونية؛ فقد كثرت بشأنها الأقوال والتقديرات التي يذهب بعضها إلى اعتبار هدفها الأكبر هو أن تكون حركة تتجاوز الحدود والدول والأشخاص، وتتحكم من خلالها قلة من الناس في مقدرات العالم وخيراته، وأن ما تقوم الماسونية من أنشطة خيرية لصالح الفقراء والمحتاجين مجرد غطاء للأهداف الخفية للحركة.

ويرى آخرون أن رموز الحركة التوراتية -مثل نجمة داود التي ترمز عندهم للحياة وما يسمونه “هيكل سليمان”-  تشير إلى صلتها باليهودية، مما يدل على أنها أداة من أدواتها السرية للسيطرة على العالم وتحقيق مصالحها فيه.

وينقل أستاذ التاريخ بالجامعة اللبنانية حسان حلاق -في حديث مع الجزيرة عام 1999- عن أحد الماسونيين الكبار يدعى يوسف الحاج (وكان يتمتع بالدرجة الـ33 التي هي قمة سلّم العضوية في الماسونية) قوله: “إن الماسون يؤمنون بالتوراة لأن الماسونية بنت اليهودية، إنهم يؤمنون بإنشاء وطن قومي يهودي في فلسطين”.

ويستشهد حلاق أيضا على علاقة الماسونية باليهود بأن الذي تزعم حادثة خلع السلطان العثماني عبد الحميد الثاني عام 1908 هو المحامي اليهودي الماسوني عمانوئيل قرصوه، وهو الذي أسس محفلا ماسونيا من أهم المحافل الماسونية في الدولة العثمانية.

ويضيف أنه أثناء الحرب الأهلية اللبنانية عُثر في أحد المحافل الماسونية على وثيقة تكشف شفرة الاتصال بين الأعضاء وكلمات السر المرتبطة بكل درجة على حدة، ومعظم هذه الكلمات كلمات عبرية.

غير أن الماسونيين يعتبرون تلك الاتهامات مجرد “افتراءات” يُلصقها بهم أعداؤهم مستغلين انطواء الحركة وعدم انفتاحها على الآخرين خلال القرون الماضية.

ويقولون إنهم يمجدون “الرب مهندس الكون” ويعتبرونه “البنّاء الأعظم”، وإنهم يشجعون من ينضم إليهم على “تقوية دينه الذي يؤمن به” وأن تكون لدين “قيم أخلاقية”، وأن يلتزم بـ”حرية التفكير” وحب الآخرين وخدمة رفاهيتهم، والعيش معهم بأخوة وتسامح بغض النظر عن انتماءاتهم.

ويؤكدون أنهم يؤمنون بـ”القيم العالمية المشتركة” وضرورة تعليمها للشعوب وصولا إلى إيجاد “العيش المشترك” بينهم، وتعليمهم “القيم الديمقراطية لتكوين مجتمع مدني بغير حدود، ولذلك يسعون لجمع الناس من مختلف الخلفيات وتعزيز العوامل المشتركة بينهم”. وفي سبيل ذلك يقولون إنهم يحظرون على أتباعهم الخوض في السياسة والدين لأنهما عاملان يؤديان إلى تفريق الناس.