التخطي إلى المحتوى

عيد الام

الأم إنسان عظيم، تقضي أجمل أيام عمرها في رعاية أبنائها، وتلبية احتياجاتهم، ورغم التعب والمشقة التي تتحملها الأم؛ إلا أنها تستمر بالصبر، ومنح الحب لأبنائها. وكما ذكر الله تعالى في كتابه الكريم فيكون حمل الأم طوال التسعة أشهر كله مشقة وتعب ومرض، وتعاني من أشد الألم في كل طلقة من طلقات الولادة، وتفني عمرها في السهر والتعب؛ لتربية أبنائها أحسن تربية، وتكريماً للأم وجهودها قام الناس وفي مطلع القرن العشرين بتعين يوم للاحتفال بعيد الأم تكريماً لها، وسنتحدث في هذا المقال عن عيد الام.

تاريخ عيد الام

في كل عام من تاريخ 12 من مارس يحتفل العالم بذكرى عيد الام، وقد بدأ الاحتفال بهذه المناسبة في 21 من مايو في عام 1908 ميلادية في ولاية فرجينيا، وقد تمّ تحديد هذا اليوم من قبل المسئول عن ولاية فرجينيا تلبية لطلب آنا جارفيس، وفي بعض البلدان يختلف تاريخ الاحتفال بعيد الأم حسب البلد، ففي العالم العربي يحتفل به في 21 من مارس. وقد قرر الرئيس الأمريكيّ ودرو ويلسون والكونغرس الأمريكي باعتبار هذا العيد عيداً رسمياً في أمريكا، وكان أول من احتفل به في الوطن العربي الجمهورية العربية المصرية بفكرة من الصحفي مصطفى أمين؛ وكان ذلك رداً على قصة إحدى الأمهات التي ابتعد عنها أبناؤها.

عيد الام
عيد الام

سبب الاحتفال بعيد الام

سبب الاحتفال بعيد الأم عيد الأم عيد علماني، بدأ العلمانيون بالاحتفال به في مطلع القرن العشرين؛ فقد رأى المفكرون أن العديد من الأبناء ينسون أمهاتهم، ولا يقومون برعايتهنّ، فقرروا الاحتفال بعيد الأم في يوم من السنة، وبذلك يحافظون على الرابط القائم بين الأم وأبنائها، ويبقى الأبناء على صلة مع أمهاتهم حتى بعد أن يكبروا ويبتعدوا عن أمهاتهم، وكما يحفظ التواصل مع الأمهات حول العالم.

هدايا عيد الام

تتنوع الهدايا التي يمكن تقديمها في عيد الأم، فابتداءً بالحلي الذهبية، مروراً بأثاث المنزل، والأجهزة الكهربائية، والرسومات، وبطاقات المعايدة، وصولاً إلى الأشغال اليدوية، وتعدّ الزيارة المنزلية أو على الأقل محادثة الأم عبر مكالمات الفيديو أفضل ما يمكن للأمهات الحصول عليه في عيد الأم، ولا يعد عيد الأم حكراً على الأمهات وحسب؛ بل يمكن الاحتفال بالجدّات أيضاً وتقديم الهدايا لهنّ.