التخطي إلى المحتوى

اعرف دوت نت تقدم لكم أعراض اكتئاب مابعد الولادة وعلاجها

المحتويات:

  • اكتئاب ما بعد الولادة
  • أعراض اكتئاب ما بعد الولادة
  • أسباب اكتئاب ما بعد الولادة
  • علاج اكتئاب ما بعد الولادة
  • العلاجات الطبية
  • تغيير نمط الحياة

اكتئاب ما بعد الولادة

يمكن تعريف اكتئاب ما بعد الولادة (بالإنجليزية: Postpartum depression) بأنّه أحد أنواع مرض الاكتئاب الذي تعاني منه بعض النساء بعد الولادة بمدّة تتراوح بين عدّة أسابيع إلى عدّة أشهر، وتُقدّر نسبة النساء اللاتي يعانين من هذه المشكلة بنحو 20% تقريباً، وتوجد العديد من العوامل التي قد تلعب دوراً في إصابة الأم بهذا النوع من الاكتئاب، مثل التغيّرات الهرمونيّة، والكيمياء العصبيّة، والتاريخ الصحيّ والنفسيّ للأم، وتجدر الإشارة إلى أنّ اكتئاب ما بعد الولادة لا يدلّ على عدم محبّة المولود الجديد من قِبَل الأم كما يعتقد البعض بل هو اضطراب نفسيّ يمكن علاجه بفاعليّة عن طريق تقديم الدعم النفسيّ وبعض العلاجات الطبيّة، كما أنّ الشعور بالحزن أو الاكتئاب بعد الولادة يُعدّ أمراً طبيعيّاً في حال عدم استمراره لفترة طويلة، أمّا في حال تجاوز هذه الحالة مدة تزيد عن أسبوعين فقد تكون المرأة مؤهلة لتشخيص إصابتها بهذا النوع من الاكتئاب، ومن الجدير بالذكر أنّ نتائج إحدى الدراسات بيّنت أنّ 10% تقريباً من الآباء الجدد يعانون من اضطراب اكتئاب ما بعد الولادة أيضاً.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة
أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

في الحقيقة تختلف الأعراض المصاحبة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة من حالة إلى أخرى، ولا يمكن تشخيص الإصابة بهذه الحالة إلّا من قِبَل الطبيب المختص، لذلك في حال المعاناة من بعض الأعراض التي قد تدلّ على الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب تجدر مراجعة الطبيب، وفي ما يلي بيان لبعض الأعراض الشائعة التي قد تدلّ على الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة:

  • الشعور بالحزن، واليأس، والقهر.
  • ملاحظة بعض التغيّرات في عادات الأكل مثل كثرة أو قلّة الأكل. الشعور بالقلق الزائد.
  • البكاء لأسباب غير واضحة، أو أكثر من المعتاد. المعاناة من تقلّب المزاج، والتهيّج. زيادة عدد ساعات النوم، أو عدم القدرة على النوم. الشعور بالغضب الشديد.
  • المعاناة من صعوبة التركيز، وضعف القدرة على تذكّر بعض التفاصيل واتخاذ القرارات.
  • عدم الاستمتاع بممارسة بعض الأنشطة المحبّبة.
  • المعاناة من بعض المشاكل الجسديّة، مثل ألم العضلات، ومشاكل المعدة، والصداع المتكرّر. تجنّب الأصدقاء وأفراد العائلة.
  • المعاناة من عدم القدرة على تشكيل رابط عاطفيّ مع المولود الجديد.
  • تفكير الأم بإيذاء نفسها أو طفلها.
  • تشكيك الأم المستمر بقدرتها على رعاية المولود الجديد.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

لا يوجد سبب معيّن للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة وإنّما تحدث هذه الحالة نتيجة اجتماع عدّة عوامل نفسيّة وجسديّة مختلفة قد تؤثر في توازن بعض العناصر الكيميائيّة في الدماغ، ونذكر من هذه العوامل ما يلي:

  • عدم الحصول على الدعم العائليّ الكافي.
  • بعض التغيّرات الجسديّة الناجمة عن الحمل والولادة.
  • صعوبة المخاض والولادة. القلق الشديد من مسؤوليّة الأمومة، وتربية الطفل.
  • المعاناة من بعض المشاكل الماليّة. وجود تاريخ للإصابة بأحد الأضطرابات النفسيّة أو العقليّة.
  • الشعور بالوحدة، نتيجة عدم وجود أحد من الأصدقاء أو الأقارب حول الأم في هذه المرحلة.
  • المعاناة من بعض المشاكل الصحيّة الناجمة عن الحمل والولادة، مثل فقر الدم، وسلس البول، واضطراب ضغط الدم.
  • حدوث اضطراب في دورة النوم الطبيعيّة للأم.
  • حدوث بعض الاضطرابات الهرمونيّة نتيجة الانخفاض المفاجئ في نسبة هرمونيّ الإستروجين والبروجسترون بعد الولادة.
  • المعاناة من بعض المشاكل المتعلّقة بالرضاعة الطبيعيّة.
  • وجود تاريخ عائليّ للإصابة بأحد أنواع مرض الاكتئاب.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

علاج اكتئاب ما بعد الولادة
علاج اكتئاب ما بعد الولادة

العلاجات الطبية

توجد عدّة طرق علاجيّة فعّالة يمكن اللجوء إليها للمساعدة على التخلّص من مشكلة اكتئاب ما بعد الولادة، نذكر منها الآتي:

  • العلاج النفسيّ: يتضمّن هذا النوع من العلاج التحدث مع المرأة التي تعاني من مشكلة اكتئاب ما بعد الولادة مع أحد المختصين في هذا النوع من العلاج، وينقسم هذا النوع من العلاج إلى العلاج التفاعليّ (بالإنجليزية: Interpersonal Therapy)، والعلاج السلوكيّ المعرفيّ (بالإنجليزية: Cognitive behavioral therapy).
  • العلاج الدوائيّ: قد يصف الطبيب أحد أنواع الأدوية التي تساعد على التخلّص من هذا النوع من الاكتئاب، مثل مضادّات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)؛ التي تساعد على تنظيم مستويات بعض العناصر الكيميائيّة في الدماغ، وتُعدّ من الأدوية الآمنة خلال فترة الرضاعة، ومضادّات الذهان (بالإنجليزية: Antipsychotics)، بالإضافة إلى إمكانية لجوء الطبيب إلى الأدوية التي تساعد على تحسين المزاج (بالإنجليزية: Mood stabilizers).
  • المعالجة بالتخليج الكهربائيّ: في حال عدم نجاح الطرق السابقة في التخلّص من مشكلة الاكتئاب قد يلجأ الطبيب إلى المعالجة بالتخليج الكهربائيّ (بالإنجليزية: Electroconvulsive therapy)؛ والتي تقوم في مبدئها على إرسال بعض النبضات الكهربائيّة إلى الدماغ لتحفيز بعض التغيّرات الكيميائيّة فيه.

تغيير نمط الحياة

بالإضافة إلى طرق العلاج الطبيّة التي تمّ ذكرها يمكن للمرأة التي تعاني من مشكلة اكتئاب ما بعد الولادة اتّباع بعض النصائح وإجراء بعض التغييرات على نمط الحياة للمساعدة على التخلّص من هذا النوع من الاكتئاب، ومن هذه النصائح والتغييرات نذكر الآتي:

  • طلب المساعدة: يمكن للمرأة في هذه المرحلة طلب المساعدة من أحد الأقارب أو الأصدقاء للمساعدة على رعاية المولود الجديد، لإيجاد الوقت الكافي للحصول على بعض الراحة، كما يجدر تجنّب العزلة، والحرص على التحدّث مع الأشخاص الآخرين حول المشاعر التي تمرّ بها المرأة خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى طلب النصح حول طرق الرعاية الصحيحة للمولود الجديد، وهذا بدوره يساعد على التخفيف من بكاء الطفل وتحسين نومه.
  • الواقعيّة: يجب الحرص على عدم رفع سقف التوقّعات، والعيش بواقعيّة، وعدم بذل جهد يفوق طاقة المرأة على التحمّل.
  • الوقت الخاص: يجدر بالمرأة خلال هذه الفترة تخصيص وقت خاص بها للخروج من المنزل، والقيام ببعض الأنشطة المحبّبة، وزيارة الأصدقاء.
  • اتّباع نمط حياة صحيّ: يجب الحرص على اتّباع نمط حياة صحيّ يتضمّن ممارسة بعض التمارين الرياضيّة مثل المشي،اتّباع نظام غذائيّ صحيّ، والحصول على الراحة الكافية، وتجنّب العادات السيئة مثل شرب الكحول.