التخطي إلى المحتوى

أدانت الصين بشدة الحادث الإرهابي الذي وقع بالقرب من مدرسة غربي العاصمة الأفغانية (كابول)، وأسفر عن مقتل 50 شخصا وإصابة أكثر من 100 آخرين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية “هوا تشون يينغ” –في تصريح اليوم- “شعرنا بالصدمة جراء الهجمات، وندين بشدة أعمال العنف. ونشعر بالحزن العميق لوفاة الضحايا، ونعرب عن خالص التعازي لأسر المتوفين”، مؤكدة في الوقت نفسه عدم وجود صينيين بين الضحايا.

وأضافت يينغ “تعارض الصين التطرف العنيف بجميع مظاهره. وسنواصل دعمنا الثابت للحكومة الأفغانية وشعبها في جهودهما لمكافحة الإرهاب وحماية الأمن والاستقرار الوطنيين. ونحن على استعداد أيضا للعمل مع المجتمع الدولي لمساعدة أفغانستان على تحقيق السلام في وقت مبكر”.

وتابعت يينغ “إن الإعلان الأمريكي المفاجيء الأخير عن الانسحاب الكامل للقوات من أفغانستان أدى إلى سلسلة من الهجمات في جميع أنحاء البلاد، ما أسفر عن تدهور في الوضع الأمني وتهديد السلام والاستقرار وكذلك حياة الناس وسلامتهم”.

وواصلت “تدعو الصين القوات الأجنبية في أفغانستان إلى أن تأخذ في الاعتبار أمن الشعب في أفغانستان والمنطقة، وأن تنسحب بطريقة مسؤولة، وتتجنب إلحاق المزيد من الاضطراب والمعاناة للشعب الأفغاني”.

موضوعات متعلقة:

 

 خبير يكشف أسباب الاهتمام العالمي غير المسبوق بالصاروخ الصيني