التخطي إلى المحتوى

أعرب مكتب الأمم المتحدة في ميانمار عن قلقه إزاء تدهور الوضع الأمني والإنساني بولاية “كاياه” بشرق البلاد جراء أحداث العنف الدائرة هناك.

وأضاف المكتب – وفقا لما نقله تلفزيون هيئة الإذاعة اليابانية (إن إتش كيه) اليوم عن المكتب قوله- أن أحداث العنف الأخيرة تسببت في نزوح أكثر من 100 ألف مواطن داخليا باتجاه الغابات، موضحا أن المواطنين بالمناطق المتأثرة بالعنف في حاجة ماسة إلى الغذاء والماء والمأوى والوقود والرعاية الصحية.

وحثت الأمم المتحدة كافة الأطراف على اتخاذ الإجراءات والاحتياطات اللازمة بشكل عاجل لحماية المدنيين.

يشار إلى أن شرق البلاد يشهد اضطرابا منذ انقلاب الجيش على مستشارة الدولة أونج سان سو تشي في فبراير الماضي، كما يشهد تصاعدا للعنف مؤخرا جراء الاشتباكات بين قوات الأمن والمسلحين.

موضوعات متعلقة:

وزيرة التخطيط تستعرض خطة تنمية الأسرة في لقاء ممثلة صندوق الأمم المتحدة